طفلة تنظر للطعام بعدم شهية

هل توجد اضطرابات أكل عند الأطفال؟

كيف نميّز بين قلة الاهتمام المؤقت بالطعام وبين تطور اضطرابات الأكل عند الأطفال؟ لمحة مقتضبة عن الموضوع

עלה

هنالك أطفال يستمتعون بالطعام مع الانتقال إلى الأغذية الصلبة ويظهرون الاهتمام، حب الاستطلاع والاستمتاع بكل لقمة جديدة ومفاجئة. وقد يظهر أطفال آخرون إهتمامًا إنتقائيًا أكثر للأغذية - يرفضون الأكل، يجربون فقط عددًا قليلًا من الأغذية ويتعاملون بشكل عام بحذر مع الطعام خلال الوجبات. وظيفتكم كآباء وأمهات أن تحددوا إن كان الحديث يدور عن مشكلة عابرة، أو تطوير أنماط إشكالية قد تحدث وتتحول إلى اضطراب في تناول الطعام.

هنالك سبب أحيانًا

ما قد يبدو كاضطراب أكل عند الأطفال، قد يكون أحيانًا مؤقتًا ومفسّرًا: ألم جراء ظهور الأسنان أو مرض أطفال عابر، يمكنها أن تؤثر على الشهية، بشكل مؤقت وعابر. وأيضًا إن كان الطفل يخوض مرحلة نمو سريعة ولديه طاقة وحب استطلاع دائم، قد يكون مرهقًا أكثر من العادة ويهتم بشكل أقل بالطعام. انتبهوا إن أتى الطفل للوجبة ولا يقوى على تناول الطعام.

شريحة خبز مع شوكولاتة للدهن

كيف يمكنني تحديد اضطرابات الأكل عند الطفل

إذا لم يكن سبب مؤقت وعابر ولا زلتم تشاهدون أمامكم العلامات التالية، فربما يُظهر الطفل علامات الأكل الإنتقائي والتي قد تتطور لتتحول إلى اضطرابات الأكل:

  1. يأكل طفلكم كميات قليلة جدًا .
  2. يرغب أنواعًا قليلة فقط من الطعام، ويرفض رفضًا قاطعًا تذوق أطعمة جديدة.
  3. يقلل من تناول الفاكهة والخضار.
  4. يأكل ببطء شديد ويتصرف بقلة هدوء أثناء الوجبات.

إذا لاحظتم هذه على العلامات على طفلكم، فمن المهم مساعدته على تطوير عادات أكل سليمة وصحية، وأن لا تتجاهلوا الأمر.

الطفل الذي يرفض فجأة تناول معظم الأطعمة التي تعرض عليه، يثور ويغضب أثناء الوجبات أو يتغذى لفترة طويلة على تشكيلة مقلصة جدًا من الأطعمة، قد يعاني من نواقص في المكونات الغذائية الضرورية لنموه السليم، أو من نتائج أخرى لسوء التغذية.

كيف يمكننا التعامل مع هذا الوضع؟

  1. لا تنجروا إلى نزاعات بالغنى عنها مع أطفالكم، لا ترغموهم على تناول الطعام ولا "ترشوهم" بالهدايا والجوائز. تناول الطعام يجب أن يكون لطيفًا وليس إلزاميًا.
  2. لا تنجرّوا وراء إغراءات فنون الطبخ، ولا تطهوا وجبات خاصة لهم. إن فعلتم ذلك، فستساهمون في تفاقم المشكلة.
  3. لا تيأسوا، شغّلوا خيالكم، اكتسبوا المعرفة من الاشخاص المهنيين ومن مصادر موثوقة وتعلموا كيفية تشجيع الطفل على تناول الطعام بشكل صحي وسليم، سوية مع بقية أفراد العائلة والاستمتاع بذلك.

في جميع الحالات، إن أقلقكم موضوع تناول طفلكم للطعام، فاستشيروا خبيرًا مهنيًا ولا تتجاهلوا الموضوع.