طفل يأكل كوز ذرة

لماذا من المهم تغذية الأطفال وفق الهرم الغذائي؟

كأهالٍ، وظيفتكم أن تقدموا للطفل تغذية متوازنة تدعم النمو والتطور. كيف تقومون بهذه المهمة بالشكل الصحيح؟

עלה

الهرم الغذائي

تناول الطعام هي طريقتنا لتغذية الجسم بمواد هامة وحيوية في فترة الرضاعة والطفولة، التغذية المتوازنة والمتنوعة هي طريقنا لضمان التطور المطلوب. كأهالٍ، أنتم مسؤولون عما تختارونه وتقدمونه للطفل في كل يوم من أطعمة تمنح جميع أجهزة جسمه المركبات الضرورية للتطور الصحيح.

من المهم أن تتعرفوا على الهرم الغذائي، والذي يوصي بالأغذية التي يجب الاكثار منها وتلك التي يجب التقليل منها. يوجد لهذا الهرم قاعدة واسعة ونهاية ضيقة، كلما ارتفعنا إلى الأعلى يجب أن نقلل من نفس مجموعة الغذاء. في الطبقة السفلى من الهرم يتواجد الماء - هو الأساس، ويجب الاكثار منه قدر الإمكان. بعدها تأتي الحبوب: أرز، باستا، خبز وغيرها. من المهم دمج الحبوب الكاملة الغنية بالألياف الغذائية، الڤيتامينات والمعادن كالأرز الكامل أو الباستا من القمح الكامل. بعد الحبوب، طبقة الخضار والفاكهة، فالنسبة الموصى بها لاستهلاكها هي ⅓ فاكهة و⅔ خضار. في الطبقة التالية أغذية غنية بالپروتينات كاللحوم، الأسماك، البيض، منتجات الحليب والبقوليات. في طرف الهرم تقريبًا، توجد الأغذية الغنية بالدهون، والتي يفضل تحديد كميتها (زيت، أﭬـوكادو، زيتون، ميونيز، طحينة وغيرها). الأغذية التي في رأس الهرم – حلويات، مسليات ومشروبات حلوة، موضوعة بشكل منفصل عنه، لأنه يوصى بالتقليل من استهلاكها قدر الإمكان حيث لا يوجد لها مساهمة غذائية.

التجسيد المرئي للهرم يساعد على تذكر توصياته. يمكن إلصاقه على الثلاجة، كي لا ننسى.

طفلة تتناول وجبة الفطور

إليكم بعض النصائح لتطبيق الهرم بشكل صحيح:

حبوب

قدّموا لأطفالكم حبوبًا كاملة، كالخبز من القمح الكامل. الخبز الأبيض وحبوب الصباح المحلاة بالسكر، تعتبر أغذية أقل تفضيلًا من هذه المجموعة.

خضار وفاكهة

احرصوا على أن تقدّموا بوتيرة معقولة، خضارًا أو فاكهة جديدة للتذوق. قرعًا، ذرة، قرنبيطًا، كوسا- توجد خضار كثيرة بمذاقات رائعة، والتي يمكنها أن تجذب الطفل إذا قمتم بتقديمها بشكل مغرٍ وقمتم بإعدادها وتقديمها بشكل لذيذ.

پروتين

يفضل التنويع بين اللحوم، البيض والأسماك وأن تقدّموا للأطفال أيضًا أغذية مثل المجدرة التي تدمج الأرز مع العدس لتزوّدهم بپروتين كامل.

دهون

ابحثوا عن الدهون الجيدة، كتلك الموجودة في الأﭬـوكادو، الطحينة، السمسم، الزيتون، مع التركيز على تناول كمية أقل من الدهون "الضارة" كالزبدة، الميونيز واللحوم الدهنية.

لكي يتمتع طفلكم بصحة جيدة، تذكروا كلمة السر – التوازن. يحتاج طفلكم الآخذ بالنمو إلى توازن صحي للمركبات الغذائية من كافة فئات الغذاء الرئيسية التي تظهر في الهرم الغذائي. لذا وخلال النهار، يجب التنويع أيضًا في اختيار الأغذية المختلفة من بين كل مجموعة ومن المفضل أن تشمل كل وجبة غذاء ثلاث مجموعات غذائية على الأقل.